الرئيسية ||| الموسوعة المسيحية ||| حكام اليهودية أيام المسيح

حكام اليهودية أيام المسيح

حكام اليهودية أيام المسيح

  1. كان آخر ملوك اليونان الذين حكموا اليهودية هو أنطيوخس إبيفانوس أي الشهير ولكن لشدة اضطهاده لليهود أطلقوا عليه إبيمانيس أي المجنون. فهو أجبر اليهود على العبادة الوثنية باضطهاد دموي بل دنس الهيكل.
  2. قامت ضده ثورة المكابيين بقيادة متاثياس الكاهن وانتصروا على اليونان ولما مات متاثياس خلفه ابنه يهوذا الملقب بالمكابي الذي طرد اليونانيين ورمموا الهيكل وطهروه وأصلحوا خراب المدينة سنة 165ق.م ومات أنطيوخس أبيفانيوس شر ميتة. ومات يهوذا سنة 161ق.م في الحرب وخلفه أخوه يوناثان ولكن يوناثان هذا عقد ميثاقاً مع الرومانيين(كانت روما قد بدأت تظهر كقوة عالمية، وهذا التحالف كان سقطة للمكابيين) واغتيل يوناثان سنة 144ق.م. وخلفه أخوه سمعان وقتل سنة 135ق.م.
  3. بعد قتل سمعان خلفه ابنه يوحنا هركانوس في الولاية والكهنوت معاً واتسع ملكه لولايات عديدة بجانب اليهودية وهدم هيكل السامريين في جبل جرزيم سنة 130ق.م. بعد أن كان قائماً لمدة 200سنة وأجبر يوحنا هركانوس الأدوميين على التهود وختنهم. وجدد الميثاق مع الرومانيين وحصل منهم على منافع كثيرة ومات سنة 107ق.م.
  4. خلفه ابنه ارسطوبولوس وهذا أعاد اليهودية مملكة وكان أول من دُعِىَ ملكاً بعد سبي بابل. ولما توفى قام مكانه أخوه إسكندر جنيوس وهذا أجبر الفلسطينيين على التهود سنة 97ق.م.
  5. خلفه ابنه هركانوس الثاني سنة 69ق.م. ثم أتى عدة ملوك منهم أريسطوبولس.
  6. كان نتيجة الميثاق مع الرومان وإلتجائهم للرومان وصراعهم على المناصب أن روما بدأت تدخل نفسها في أمور أورشليم.
  7. استعان ارسطوبولس بالرومان ضد أخيه الأكبر هركانوس الثاني. فجاء بومبي (بومبيوس) وأبقى هركانوس على الكرسي غير أنه جعل اليهودية تؤدي الخراج (الجزية) للسلطة الرومانية سنة 63ق.م. بل إن بومبي دخل إلى قدس الأقداس مع بعض أمرائه.
  8. قام هركانوس الثاني وصديقه الأدومي أنتيباتر بالإنضمام لقيصر في حربه (هذه الحرب كانت بين يوليوس قيصر وبومبي وانتصر فيها يوليوس قيصر). وإزداد أنتيباتر تودداً لقيصر إلى أن عينه حاكماً على اليهودية (يوليوس قيصر هو الذي عينه) وتمسك هركانوس بمنصبه كرئيس للكهنة أي تقاسموا الملك والكهنوت بعد أن كان الملك والكهنوت في يد شخص واحد في أثناء حكم المكابيين. وكان ذلك سنة 47ق.م.
  9. عين أنتيباتر ولديه فازيل وهيرودس حكاماً على أورشليم والجليل وفي سنة 37ق.م. انتحر فازيل، فتقدم هيرودس الأدومي وحاصر أورشليم في نفس السنة واستولى عليها بمساعدة الرومان، وقد منحه مجلس الشيوخ لقب حاكم اليهودية ثم منحه بعد ذلك لقب ملك. وهو المعروف بهيرودس الكبير. وكان في سياسته خاضعاً للرومان. وحين انتصر أوكتافيوس (أغسطس قيصر فيما بعد) على أنطونيوس تحول هيرودس إلى ممالأة أوكتافيوس فنال رضاؤه وثبت ملكه. وهو ليرضي اليهود جدد الهيكل، لكنه في داخله لم يكن يحب اليهود لذلك لم يمانع في إقامة هياكل وثنية، وأقام هياكل لعبادة الإمبراطور. وكان مولعاً بالمشاريع والبناء وأقام مدينة سباسطة على أنقاض مدينة السامرة القديمة إكراماً للإمبراطور (أغسطس باللاتينية هي سيباستوس باليونانية) وأقام مدينة قيصرية تكريماً لقيصر على ساحل البحر المتوسط. وكان قاسياً غادراً، قتل بعض من زوجاته وبعض من أبنائه خوفاً على عرشه وقتل كثيراً من أقربائه، وأصدر أمراً بقتل وجهاء المدينة ساعة موته حتى يعم الحزن المدينة ولا يفرح أحد بموته، وهو الذي أمر بقتل أطفال بيت لحم. وفي أيامه وُلِدَ المسيح. ومات هيرودس سنة 4ق.م.

 

 

رؤساء يهوذا المكابيين

1) متاثياس 167ق.م

2) يهوذا ابنه 166ق.م

3) يوناثان أخو يهوذا 160ق.م

4) سمعان أخو يهوذا أيضاً 143ق.م

5) هركانوس الأول ابن سمعان 134ق.م

 

ملوك المكابيين

6) اريستوبولس الأول ابن هركانوس 105ق.م

7) اسكندر يانيوس أخو اريستوبولس 104ق.م

8) الكسندرة امرأته 77ق.م

9) هركانوس الثاني ابن يانيوس 69ق.م

10) اريسطوبولس الثاني ابن يانيوس 67ق.م

11) هركانوس الثاني أيضاً (بواسطة الرومان) 63ق.م

12) أنيتجونوس ابن اريسطوبولس الثاني 47ق.م

وكان هذا آخر ملوك المكابيين وجاء بعده أنتيباتر ثم هيرودس الكبير سنة 37ق.م

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محبة الذات من الخطايا الأمهات

محبة الذات؛ من الخطايا الأمهات نقول إنها من الخطايا الأمهات، لأن محبة الذات، أو المحبة الخاطئة للذات، هي أم ولود، ...

%d مدونون معجبون بهذه: